القائمة الرئيسية

الصفحات

تحضير نص قيمة الإنسان (الأولى إعدادي)

تحليل نص "قيمة الإنسان"

المجال: القيم الوطنية الإنسانية
المكون: النصوص القرائية
العنوان: قيمةالإنسان.
الكتاب المدرسي: المفيد في اللغة العربية.


نص الانطلاق:


كل ما في الطبيعة ثمين وجميل وشريف، ولك أثمنه وأشرف على الإطلاق هو الإنسان، فهو الكائن الذي لا حدود لكيانه. ومن كان ذلك شأنه ومقامه في الكون فبماذا تزنه ؟ وكيف تحدد قيمته ؟ إنه في اعتقادي فوق الموازين والأثمان.

بيد أن الناس يعتقدون غير ما أعتقد، وإلا لما جعلوا لكل إنسان قيمة ووزنا، ولما اختلفت موازينهم باختلاف الناس وما يحترفون ويمتهنون، أو ما يملكون وينفقون، أو ما يعرفون ويجهلون. ولما اختلفت موازينهم باختلاف الأحساب والأنساب، والرتب والمقامات، والحسن والبشاعة والجاه والوضاعة، فكان الواحد بمقام الألف أحيانا !

لست أنكر أن للمعادن والحجارة الكريمة قيمة، ولكني أنكر على الناس أن يجعلوا قيمة كل ما في الأرض من ذهب وفضة وياقوت وألماس فوق قيمة إنسان واحد، وإن يكن ذلك الإنسان شيخا على حافة القبر، أو معتوها في بيت المجانين، أو مقعدا لا يفارق الفراش.

ولا أنا أنكر على الناس قيما ومعتقدات دينية واجتماعية وسياسية آمنوا بها وتواضعوا عليها، ثم لا أستغرب أن يموت الإنسان في سبيل الكرامة، وأن يستشهد في سبيل الحرية، ولكني أنكر على أي إنسان أن يميت أخاه الإنسان في سبيل أفكاره ومعتقداته ومصالحه.

كنز ثمين هو الإنسان، لا فرق في ذلك بين رضيع ويافع، بين شاب و أشيب، بين ذكر وأنثی، فنحن لا نملك من معرفة الغيب ما يخول لنا أن نحدد قيمة أي إنسان، ثم نجعل تفاوتا فاضحا بين قيمة إنسان وإنسان، فما أكثر العباقرة والعظماء الذين ما لمعوا في حداثتهم ! ولا كان آباؤهم وأمهاتهم على شيء من العبقرية والعظمة !

إني أنكر على الناس أن يجعلوا العمل أثمن من العامل، فالمعمل الأمثل هو الذي يعمل فيه الناس للناس، كل على قدر معرفته وطاقته، شاعرين بكرامة العمل وعزة النفس.

إن أفظع ما يتحمله الإنسان من أخيه الإنسان هو الذل، فالذل أمر مذاقا من الفقر، وأثقل وطأة من المرض، ولعل أنبل الناس في عقيدتي هم الذين لا يذلون إنسان ولا يذلون لإنسان، فمن عرف قيمته كإنسان قدر قيمة الناس أجمعين.


مخائيل  نعيمة
صوت العالم (بتصرف)

أولا: تأطير النص:

  • 1- صاحب النص: 
هو الكاتب اللبناني مخائيل نعيمة من مواليد سنة 1889م، من مؤسسي رابطة أدباء المهجر إلى جانب جبران خليل جبران ويوسف الخال وآخرون، كرس حياته للدفاع عن القيم الإنسانية، توفي سنة 1988م.

  • 2- نوعية النص:
نص قيمة الإنسان عبارة عن مقالة تفسيرية تندرج ضمن مجال القيم الإنسانية.

ثانيا ملاحظة النص:

  • 1- تحليل العنوان:


 أ- تركيبيا: 

  • قيمة: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، لمبتدأ محذوف تقديره: "هذه" وهو مضاف.
  • الإنسان: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.

ب- دلاليا: 
يدل العنوان على أن للإنسان قيمة تميزه عن باقي الكائنات، لكنه لا يحدد ان تتجلى هذه القيمة.

  • 2- بداية النص:
 تبرز بداية النص أن قيمة الإنسان لا تقدر بثمن.


  • 3- نهاية النص: 
تبرز نهاية أن قيمة الإنسان تتجلى في رفض الذل لنفسه أو لغيره.


  • 4- فرضيات النص: 
للاستئناس قد يفترض المتعلمون اعتمادا على العتبات السابقة أن النص: 
  • سيبرز تجليات قيمة الإنسان.
  • سيقارن بين الإنسان وغيره من الكائنات.

ثالثا: فهم النص:

1- الشروح اللغوية:
  • بيد أن: غير أن.
  • الحسب: الشرف.
  • الوضاعة: اللؤم والخسة.
  • المعتوه: ناقص العقل.
  • الحداثة: سن الشباب.

2- الفكرة العامة للنص:
يبرز الكاتب أن قيمة الإنسان لا تتجلى فيما ما هو مادي وإنما قيمته في حفظ كرامته وكرامة غيره.

  • 3- الأفكار الجزئية:


الفقرات
المضامين
من بداية النص
إلى الأثمان
يعتبر الكاتب أن الإنسان أثمن ما في الوجود، بل إنه لا يقدر بثمن.
من بيد أن
إلى..أحيانا
مخالفة الناس لمعتقدات الكاتب، واعتمادهم على موازن متعددة لتحديد قيمة الإنسان.
من ولست أنكر
إلى ... العظمة
رفض الكاتب تقدير الإنسان بما هو مادي من ذهب وفضة، ورفضه قتل الإنسان من طرف أخيه الإنسان.
من إن أفظع
إلى آخر النص
أفظع ما قد يتعرض له افنسان هو الإذلال وإهدار الكرامة.

رابعا: تحليل قيمة الإنسان:

  • 1- الحقول الدلالية:
ما يزن به الكاتب قيمة الإنسان
ما يزن به الناس قيمة الإنسان
كيانه – فوق كل الموازين- لا نملك ما يخول لنا أن نحدد قيمة الإنسان – كرامة العمل – عزة النفس.
ما يحترفون وما يمتهنون- ما يملكون وما ينفقون- الأحساب والأنساب- الرتب والمقامات- الحسن والبشاعة- الجاه والوضاعة- معتقدات دينية واجتماعية وسياسية – رضيع أو يافع أو شاب- ذكر أو أنثى
التعليق على الجدول: نلاحظ أن معايير الناس لتقييم الإنسان متعددة، عكس معايير الكاتب الذي يرى أنه لا يمكلك الحق ليحددقيمة أي إنسان فيكفيه أن يكون إنسانا ليكون في نظر الكاتب كنزا ثمينا. 
  • 2- البنية التفسيرية للنص:
موقف الكاتب
معطياته التفسيرية.
أساليبه
الإنسان أثمن ما في الوجود وأثمن ما فيه كرامته.
*الإنسان لا يقدر بثمن.
* لا فرق بين كبير أو صغير. غني أو فقير.
*العامل أثمن من المعمل.
*إهدار الكرامة أسوء ما يمكن أن يتعرض له.
الاستفهام:  بماذا تزنه؟..
التوكيد:  إن أفظع ما يتحمله الإنسان...
التعجب: ما أكثر العباقرة والعظماء 
الطباق: - يعرفون≠ يجهلون - الحسن ≠ البشاعة - الجاه ≠ الوضاعة.
  • 3- قيم النص:
قيم إنسانية: قيمة الإنسان لا تقدر بثمن
                 أهم ما يملكه الإنسان هو كرامته

خامسا: تركيب نص قيمة الإنسان

يعتبر ميخائيل نعيمة أن الإنسان أثمن ما في الوجود ويستنكر إعطاء قيمة للإنسان على أساس عرقه أو لونه وحسبه ونسبه، كما يستنكر جعل قيمة الإنسان أقل من قيمة كل ما يوجد على الأرض، أو قتل الإنسان لأخيه الإنسان، أو اعتبار المعمل أهم من العامل، ويؤكد في نهاية النص على أن أسوء ما قد يتعرض له الإنسان ليس هو الفقر وإنما الذل وإهدار الكرامة. لذلك فالنص مناسبة للدعوة إلى تقدير قيمة الإنسان واحترام كرامته.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

18 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. رااأاااااااااااااائع لكن أرجو أن التوضيح في المضامين الجزئية😥😤😢😅

    ردحذف
    الردود
    1. شكرااااا.ولكن اكمل الاساليب🙏🙏🙏ارجوك

      حذف
    2. راااااااااااااائع جداااأااااااا😎😎😎😎😎😎😎😍😍😍😍😍😍😍😍🤝🤝🤝🤝🤝

      حذف
  2. رائع شكرااااااااااااااااااااا

    ردحذف
  3. Merci beaucoup de votre réponse 😍😙😇😁

    ردحذف
  4. شكراا لكن بقيت الفقرة "إني أنكر....عزة النفس"
    😊😊😊

    ردحذف
  5. شكرا بالصراحة هذا الموضوع جد مفيد
    اشكرjab4arabجدا😘

    ردحذف
  6. جميل و عمل متقن شكرا لك اخي عبد الصمد
    و المرجو تقسير الكلاصة التركيبية

    ردحذف
    الردود
    1. موقع جد جد راااااااىع جدااااااا👌👌👌👌👌

      حذف

إرسال تعليق