القائمة الرئيسية

الصفحات

نص الأبعاد الحضارية للثقافة المغربية (الثانية إعدادي)

تحضير نص الأبعاد الحضارية للثقافة المغربية (الثانية إعدادي)


المجال: الحضاري.
المكون: النصوص القرائية.
العنوان: الأبعاد الحضارية للثقافة المغربية.
الكتاب المدرسي: في رحاب اللغة العربية.


نص الانطلاق:


إن تراثنا الثقافي المغربي، المدون والمنقول بالسماع والمشاهدة، يتكون أساسا من الثقافة الإسلامية العربية المدونة في غالب الأحيان، ومن التراث الأمازيغي بعناصره المختلفة، وهو سماعي في الأغلب الأعم، ومن ملامح التراث الإفريقي الزنجي.

ثم إن هناك تأثيرا آخر مصدره ثقافة شعوب البحر الأبيض المتوسط، الشمالية منها على الخصوص، فنحن تعرف ارتباط بلادنا، منذ القدم، بإسبانيا والبرتغالي عبر مضيق جبل طارق. ولا شك أن هذا الارتباط التاريخي قد أحدث تأثيرا متبادلا ليس من الصعب علينا أن نلمسه في فنون العمارة والموسيقى وفي مجال العادات، كما نلمسه في السحن والخصائص البشرية وأسماء الناس وغير ذلك.

ومما لا شك فيه أن الثقافة الإسلامية العربية هي أكثر تلك التيارات المتداخلة عمقا ووضوحا. ولهذا ليس في مقدورنا أن نتصور وجود ثقافة مغربية بمعزل عن ثقافة أشمل وأرحب، هي الثقافة الإسلامية العربية التي صبغت المغاربة بصيغتها المتميزة وجعلت منهم وحدة عضوية ونفسية ووجدانية متماسكة، وأعطتهم مكانتهم في ساحة الدول وتاريخ الحضارات.

أما التأثير الأمازيغي الأصيل، فنحس به في طبائعنا وتصرفاتنا ونظرتنا الخاصة إلى الحياة، كما نلمسه في صيغ الألفاظ والجمل التي نستعملها في حياتنا اليومية، ونتبينه في معالم البناء وفنون العمارة والغناء والموسيقى والرقص، وفي اللباس والطعام.

وإذا كان المغاربة، منذ أن أوجدهم الله على أرضهم الطيبة ذات الجبال والسهول والسواحل البحرية والصحارى، ينزعون إلى الانحدار جنوبا نحو أعماق القارة الإفريقية، استجابة لنداء خفي ينبعث من قرارة نفوسهم، فقد أمدوا الثقافة الزنجية برفد فكري وروحي، كما أخذوا عنها ما شاء الله لهم أن يأخذوا. وبعض آثار هذا التبادل الثقافي الخلاق واضحة من جهتي الصحراء، شمالا وجنوبا.

وكما انصهر المغاربة، أمازيغ وعربا وأندلسيين وأفارقة، انصهارا تاما في بوتقة واحدة من جهة الدم والعنصر البشري ونمط المعيشة، فإنهم، بفضل الإسلام، امتزجوا روحيا وفكريا فأصبحت لهم مثل في الحياة واحدة، وقيم لا يختلفون فيها.

محمد العربي الخطابي.

أولا: تأطير النص:


1-صاحب النص:

هو الكاتب المغربي مجمد العربي الخطابي، من مواليد سنة 1929 بتطوان، تقلد عدة مناصب في دوايين عدة وزراء، كما تولى منصب وزير التشغيل سنة 1974، مارس مهنة التعليم والصحافة، وكتب في عدة مجالات، وله أبحاث قيمة ومقالات في عدة صحف ومجلات. توفي سنة 2008.

2- مصدر النص: 

النص مقتطف من العدد 20 لمجلة المناهل، ص 11-13 بتصرف.

3- نوعية النص:

مقالة تفسيرية ذات بعد حضاري.

ثانيا: ملاحظة النص:


1- تحليل العنوان:

أ- تركيبيا:
  • يتكون العنوان من مركبين وصفيين يربط بينهما حرف جر للاختصاص (اللام).

ب- دلاليا:
يشير العنوان إلى المكونات الحضارية للثقافة المغربية. 

2- بداية النص:

يعدد الكاتب في بداية النص المكونات الرئيسية للثقافة المغربية، وهي: الثقافة الإسلامية العربية، والتراث الأمازيغي، والتراث الإفريقي.  

3- نهاية النص:

تبين نهاية النص أن الإسلام ساهم في امتزاج مكونات الثقافة المغربية، وانسجام المغاربة فكريا وروحيا وأخلاقيا.

4- فرضيات النص:

من خلال تحليل العتبات نفترض أن النص:
  • سيعرف بمكونات الثقافة المغربية.
  • سيبين أي مكونات الثقافة المغربية أكثر وضوحا في ثقافة المغاربة.
  • سيبين كيفية انسجام مكونات الثقافة المغربية.

ثالثا: فهم النص:


1- الشروح اللغوية:

  • السحن: الملامح المميزة للوجه وتكون مشتركة بين الشعوب ذات العرق النقي.
  • ينزعون: يميلون.
  • الانحدار: النزول.

2- الفكرة العامة:

إبراز الكاتب لأهم مكونات الثقافة المغربية، ودورها في تشكيل ملامح الحضارة المغربية الحالية.

3- الأفكار الجزئية:



الفقرات
الفكرة المتضمنة
من بداية النص.. إلى الزنجي
تعد الثقافة العربية الإسلامية والتراث الأمازيغي والتراث الإفريقي المكونات الرئيسية للثقافة المغربية.  
من ثم إن..
إلى غير ذلك
تأثر الثقافة المغربية بقافة شعوب البحر الأبيض المتوسط، وتجلي هذا التأثير في الملامح والموسيقى والعادات. 
من ومما لا شك 
إلى الحضارات
تعتبر الثقافة العربية الإسلامية أكثر الثقافات وضوحا في ثقافة المغاربة. 
من أما التأثير.
إلى الطعام.
تمظهر التأثير الأمازيغي على الثقافة المغربية في الطبائع واللغة ومختلف مناحي الحياة اليومية. 
من وإذا كان..
إلى جنوبا
تأثير الثقافة المغربية وتأثرها بالثقافة الإفريقية.
من وكما..
إلى آخر النص.
ساهم الإسلام في توحيد المغاربة روحيا وفكريا وأخلاقيا.

ثالثا: تحليل نص الأبعاد الحضارية للثقافة المغربية:

1- الحقول الدلالية:

العبارات الدالة على انفتاح المغرب على الثقافات الأخرى:
  • هناك تأثير آخر مصدره ثقافة شعوب البحر الأبيض المتوسط.
  • الارتباط التاريخي.
  • تأثيرا متبادلا.
  • صبغت المغاربة بصبغتها المتميزة.
  • ينزعون إلى الانحدار جنوبا.
  • أخذوا عنها ما شاء الله لهم.
التعليق: إن الانفتاح على الثقافات الأخرى هو أهم أسباب الغنى والتنوع الثقافي الذي يعرفه المغرب.
2- البنية التفسيرية:

موقف الكاتب
معطياته التفسيرية
الأساليب
الثقافة المغربية مزيج من الثقافات التي وحدها الإسلام.
-     تأثرنا بشعوب المتوسطي.
-     الثقافة الإسلامية صبغتنا بصبغتها.
-     التأثير الأمازيغي مرتبط بحياتنا اليومية.
-     المغاربة تبادلو التأثير مع شعوب إفريقيا.
- الإسلام وحد كل هذه المكونات.
- التأكيد: 
إن تراثنا...
إن هناك...
مما لاشك فيه
-    التمثيل( قدم أمثلة عن تجليات كل مكون - تأثير شعوب المتوسطي في أسماء العائلات والموسيقى/ التأثير الأمازيغي في فنون العمارة ....)
3- قيم النص:
حضارية: الحضارات تنمو بالانفتاح على بقية الثقافات.
إسلامية: الوحدة الدينية.

خامسا: تركيب نص الأبعاد الحضارية للثقافة المغربية. 

يستهل الكاتب نصه بتحديد الأركان الأساس للثقافة المغربية وهي البعد الإفريقي والأمازيغي والإسلامي، فالبعد الإسلامي يعتبر الأكثر حضورا وهو من أعطى للمغاربة مكانتهم بين الدول، اما البعد الأمازيغي فيتجلى في اللغة وفنون العمارات وكل ما له علاقة بالحياة اليومية، أما الثقافة الإفريقية فقد كان التأثير بينها وبين الثقافة المغربية متبادلا، إضافة إلى ذلك فهناك تأثر لشعرب البحر الأبيض المتوسط في  الخصائص البشرية للمغاربة.
كل هذه العناصر ذابت في بوتقة واحدة بفضل الدين الإسلامي الذي وحد المغاربة بمختلف أعراقهم.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

19 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. أريد أسلوب المهيمن pliiiiiiiiz����������

    ردحذف
  2. لا يظهر الجدول بشكل واضح المرجو التوضيح

    ردحذف
  3. جميل و الله ساعدني كثير

    ردحذف
  4. شكرا جزيلا لكن الجدول غير واضح

    ردحذف
  5. ساعدني ولكن الجداول غير مكتملة

    ردحذف
  6. شكرا جزيلا و لكن لدي ملاحظة حول اسم الكاتب يجب تصحيح اسمه و شكرا

    ردحذف
  7. شكرااااا جزيلا كل المعلومات هنا

    ردحذف
  8. Merci beaucoup pour ce site

    ردحذف

إرسال تعليق