القائمة الرئيسية

الصفحات

تحضير قصيدة الرحلة إلى الريف لأحمد عبد المعطي حجازي (الثالثة إعدادي)

تحضير قصيدة الرحلة إلى الريف لأحمد عبد المعطي حجازي (الثالثة إعدادي).

المجال: السكاني
المكون: النصوص الشعرية.
العنوان: الرحلة إلى الريف
الكتاب المدرسي: الأساسي في اللغة العربية.

نص الانطلاق:


محطة في أسفل المدينه
مسقوفة، تضاء في نصف النهار
مواكب المسافرين ضجة حزينه
وساعة تحصي عذاب الانتظار
وصفر القطار
اثاقلت أقدامه وسار،
ثم سار
لافتة تراجعت
صبية لم تستطع به اللحاق،
شيعته في انكسار
وغادر المدينة
ترنح الضجيج في المدى
ثم ارتمى سكينه!
  *   *
الكل متعبون، والدخان 
تغزله أنوفهم، تغزله مدخنة القطار
العائدون من شوارع الغبار
من مطحن الأعصاب، من مائدة القمار
من المدينه
 أرخوا رؤوسهم على حوائط القطار
كأنهم عجائر تهدموا على جدار
كأنهم مهاجرون
تكدسوا على سفينه
كأنهم جرجى وقد عادوا من الميدان
يستعرضون في هدوء، في أسى ... ما كان
وارتجف أغصان
وأجفلت أطيار
تفرقت، وامتدت الخضره
حيث التقت في الأفق بالأشجار
وأطلق القطار صيحة حزينه
ترنح الضجيج في المدى
ثم ارتمی سكينه!

ديوان أحمد عبد المعطي حجازي،
دار العودة - بيروت 2001 ، ص 439 - 440 - 441.

أولا: تأطير النص:

1- صاحب النص: تعريف أحمد عبد المعطي حجازي
هو الشاعر والناقد المصري، المزداد سنة 1935 بمحافظة المنوفية بمصر. ويعد أحد رواد حركة التجديد في الشعر العربي المعاصر. ترجمت مختارات من قصائده إلى الفرنسية والإنجليزية والروسية والإسبانية والإيطالية والألمانية. حصل على جائزة كفافيس اليونانية المصرية عام 1989، جائزة الشعر الأفريقي عام 1996، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1997. 
من مؤلفاته:
  • مدينة بلا قلب، 1959.
  • أوراس، 1959.
  • لم يبق إلا الاعتراف، 1965.
  • مرثية العمر الجميل، 1972.
  • كائنات مملكة الليل، 1978.
  • أشجار الاسمنت، 1989.
  • دار العودة، 1983
2- مصدر النص: 
النص مقتطف من دیوان أحمد عبد المعطي حجازي الصادر عن دار العودة ببيروت سنة 2001، ص 439 - 440 - 441.

3- نوعية النص:
نص "مدينة بلا قلب" عبارة عن قصيدة شعرية حرة ذات روي متنوع، وذات بعد سكاني.

ثالثا: ملاحظة النص:

1- تحليل العنوان:
أ- تركيبيا:
العنوان جملة اسمية من مبتدأ وشبه جملة متعلقة به والخبر محذوف تقديره "مريحة".
ب- دلاليا:
يدل العنوان على أن هناك من قام برحلة من إلى الريف، لكننا نجهل سبب هذه الرحلة ونقطة انطلاقها والغرض منها والمشاركين فيها والوسيلة المستخدمة للتنقل.
2- بداية القصيدة:
تفصح بداية النص عن نقطة انطلاق الرحلة وهي محطة مسقوفة في وسط المدينة.
3- التعليق على الصورة:
صورة فوتوغرافية لقطار وهو يخرج من نفق عابرا منطقة ريفية، مما يدل على أن القطار قد يكون هو وسيلة الانتقال من الريف إلى المدينة.
4- فرضيات النص:
من خلال تحليل العتبات النصية نفترض:
  • أن الشاعر سيحدد أسباب مغادرة المدينة.
  • أن الشاعر سيبين الغرض من الرحيل إلى الريف.
  • أن الشاعر سيقارن بين المدينة والريف.

ثالثا: فهم النص:

1- الشروح اللغوية:
  • شيعته: ودعته.
  • أجفلت: فزعت.
2- المضمون العام للنص: 
وصف الشاعر لفرار الناس وهم متعبون من ضغط المدينة وضجيجها إلى هدوء الريف وطبيعته.
3- المضامين الجزئية:


المقاطع
المعاني
من السطر 1 إلى 13
وصف الشاعر لمحطة القطار وحزن المسافرين وهم ينتظرون لحظة انطلاقه.
من السطر 14 إلى 24
وصف الشاعر لانهيار ركاب القطار وتعبهم بعد يوم شاق في المدينة.
من البيت 25 إلى 31
وصف الشاعر للتأثير السلبي لضجة القطار على عناصر الطبيعة في الريف، وحزن القطار على عودته إلى المدينة.

رابعا: تحليل قصيدة الرحلة إلى الريف لأحمد عبد المعطي حجازي (الثالثة إعدادي)

1- الحقول الدلالية:
حقل الحزن
حقل الحركة
ضجة حزينة - عذاب الانتظار - انكسار- الكل متعبون - تهدموا على جدار - في أسى - أجفلت
المسافرون - تحصي - سار ثم سار- غادر المدينة- اللحاق - العائدون -تفرقت 

يبدو أن الحزن والكآبة التي يسببها ضغط المدينة أدى إلى تحرك سكان المدينة هربا منها إلى الريف.

2- أساليب النص:
أ- التعبير المجازي: 
ومن أمثلته في النص:
  • تحصي عذاب الانتظار 
  • تغزله أنوفهم..
  • من مطحن الأعصاب، من مائدة القمار.
ب- التشبيه: 
المشبه
المشبه به
الأداة
وجه الشبه
المسافرون
المسافرون
المسافرون
عجائز
مهاجرون
جرحى
كأن
كأن
كأن
الانهيار
التكدس
العودة من الحرب

3- مقصدية النص:

موقف الشاعر
ما يدل عليه
المدينة مصدر للضغط النفسي والجسدي والتلوث البيئي
مطحن الأعصاب
الكل متعبون
شوارع الغبار
4- قيم النص:
- قيمة سكانية: أهمية الاستجمام للتخلص من ضغط المدينة.

خامسا: تركيب قصيدة الرحلة إلى الريف لأحمد عبد المعطي حجازي (الثالثة إعدادي)

يستهل الشاعر قصيدته بوصف محطة القطار التي توجد أسفل المدينة مما يجعلها مظلمة تحتاج للإنارة طول النهار، كما وصف المسافرين ويهم ينتظرون في هم وحزن انطلاق القطار، الذي ينطلق مخلفا حسرة في قلوب من لم يستطع اللحاق به، لتنتقل عدسة الشاعر إلى وسط القطار واصفا المسافرين المتعبين المنهارين من ضغط المدينة وضجتها وتلوثها، وما إن يصل القطار إلى الريف حتى يؤثر سلبا على كل عناصر الريف من طيور وأغصان فهو ضيف غير مرحب به في هذا الهدوء، مما يضطره إلى الرحيل حزينا عائدا إلى المدينة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. عندكوم واحد الخطأ فالتركيب غبر للتنبيه او صف

    ردحذف

إرسال تعليق