القائمة الرئيسية

الصفحات

تحليل قصيدة إلى رائد الفضاء لمحمد العربي صمادح (الاولى اعدادي)

تحضير قصيدة إلى رائد الفضاء (الثانية إعدادي)

المجال: الحضاري.
المكون: النصوص الشعرية.
العنوان: إلى رائد الفضاء.
الكتاب المدرسي: المفيد في اللغة العربية.






نص الانطلاق:



محمد العربي صمادح

أولا: تأطير النص:

1- صاحب النص:


هو الشاعر التنوسي محمد العربي صمادح، المزداد سنة 1928، درس في جامعة الزيتونة وبعد تخرجه منها اشتغل  مدرسا، وكان في فترة اشاغاله في التدريس يدرس القانون إلى أن حصل على الإجازة فيه لترك التدريس ويتدرج في في المسؤوليات القضائية، من مؤلفاته:

  • "أفق".
  • "أشواق وشجون".

2- نوعية النص:


نص إلى رائد الفضاء عبارة عن  قصيدة عمودية ذات روي متنوع، تندرج ضمن المجال الحضاري.

ثالثا: ملاحظة النص:

1- تحليل العنوان:
أ- تركيبيا:
جاء العنوان شبه جملة من الجار والمجرور في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف تقديره "رسالة"
ب- دلاليا:
يدل العنوان على أن النص عبارة عن رسالة موجهة من الشاعر إلى رائد الفضاء.

2- التعليق على الصورة:
صورة فوتوغرافية يظهر فيها رجل يرتدي بدلة فضاء بيضاء، يقف بقرب تجهزات آلية، ويبدو أنه على سطح كوكب غير الأرض. 

3- العلاقة بين العنوان والصورة:
علاقة شرح وتوضيح، فالصورة توضح الشخص الذي يتوجه إليه الشاعر برسالته /قصيدته.

4- فرضيات النص:
من خلال تحليل العتبات النصية نفترض:

  • أن الشاعر سيمدح رائد الفضاء.
  • أن الشاعر سيحذر رائد الفضاء.
  • أن الشاعر سيهنئ رائد الفضاء.

ثالثا: فهم النص:

1- الشروح اللغوية:

  • وطأت: وضعت أقدامك عليه.
  • أرهب: أَخَافَ.
  • ضروب الخطر: أنواعه.
  • حثيثا: بجدية.
  • هيهات: اسم فعل ماض بمعنى "بَعُدَ" أي هذا أمر بعيد الحدوث.
  • شَقَّ: صَعُبَ.
  • الأزل: القِدَم.
  • مُلْهَمٌ: مُعَلَّمٌ، أي أن هناك من علمك ما تفعله.
  • مداك: أقصى حدودك.
2- المضمون العام للنص: 
يمدح الشاعر إنجازات رائد الفضاء، وقدرته على تحقيق المزيد من الإنجازات، مذكرا إياه بأن لقدرته حدود لا يستطيع تجاوزها.

3- المضامين الجزئية:


المقاطع
المضامين
المقطع الأول
يعبر الشاعر عن اعجابه لشجاعة وإنجازات رائد الفضاء.
المقطع الثاني
تأكيد الشاعر على أن رائد الفضاء مسخر من الله لاكتشاف مجاهل الفضاء.  أن لقدراته حدودا لا يستطيع تجاوزها مهما فعل.

رابعا: تحليل نص "إلى رائد الفضاء" لمحمد العربي صمادح"

1- الحقول الدلالية:


رائد الفضاء
الفضاء
رسمت - تمضي- تُلقي - تبلغ - تغز- تنزل- حلق - حدق - أطلق - أرسل - تتجاوز كائن ملهم - 
الفضاء -أديم القمر- فجاج السماء- النجوم - بروج السماء- المشتري أو زحل-


التعليق على الجدول: نلاحظ أن معظم الكلمات الواردة في حقل رائد الفضاء عبارة عن أفعال، منها ما يستطيع وما لا يستطيع فعله.

2- أساليب النص:
يزخر النص بمجموعة من الأساليب الفنية نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

أ- النفي: ومثاله من النص:  

  • فلن تتجاوز
  • لست سوى كائن ملهم
  • ما عرفتها
  • ما أرهبتك

وغرضه إبراز محدودية قدرةالشاعر.

    ب_ الأمر: 
    ومثاله:
    • فحلق بهذا الفضاء
    • وحدق بأعلى السماء
    • وأطلق يديك.
    • وأرسل ضياءك.
    وغرضه تحدي رائد الفضاء وإبراز عجزه.

      ج- الاستفهام: 
      ومثاله من النص:

      • فهل يا ترى ستخرق تلك الحدود يداك؟
      • فهل تتجاز دنيا حجاك؟

      وغرضه تحدي رائد الفضاء وإبراز عجزه.

       د- التوازي التركيبي
      ومثاله من النص:

      • وأطلق يديك فهل يا ترى*** ستخرق تلك الحدود يداك.
      • وأرسل ضياءك في كل فج*** فهل تتجاز دنيا حجاك.

      نلاحظ أن هذا التوازي التركيبي أعطى توازي وتطابق في معنى البيتين، مما يدل على أن الشاعر يوظف التوازي لتأكيد المعنى.

      3- دلالة الأفعال في النص:
      الزمن
      أمثلته
      دلالته
      الماضي
      رسمت- وطأت
      منجزات سابقة
      المضارع
      تمضي – تبلغ – تغزو
      منجزات مستقبلية
      الأمر
      حلق- حدق – أطلق  - أرسل
      التحدي


        3- الوضعية التواصلية للنص:
        المرسل
        الكاتب
        الرسالة
        للإنسان حدود لا يستطيع تجازها.
        المرسل إليه
        الإنسان بصفة عامة.


        خامسا: تركيب نص إلى رائد الفضاء محمد العربي صمادح:



        استهل الشاعر محمد العربي صمادح قصيدته بالتعبير عن إعجابه بمنجزات رائد الفضاء وشجاعته في تحدي أخطار الفضاء، مبرزا أن المستقبل يحمل إنجازات أخرى لرائد الفضاء، إلا أنه أكد على أن لرائد الفضاء قدرات محدودة، وحدودا لا يستطيع تجازها لأنه في نهاية المطاف مجرد كان سخره الله لذلك.
        والقصيدة رغم توجهها إلى رائد الفضاء إلا أنها رسالة إلى جميع البشر، تذكرهم بألا يغتروا بما وصلت إليه الحضارة من تطور وتقدم، فكل ما وصله الإنسان كان بتسخير من الله عز وجل، ولذلك فمهمى بلغ الإنسان من تقدم فإنه ليس يستطيع تجاوز الحدود التي رسمها الله.
        هل اعجبك الموضوع :

        تعليقات