القائمة الرئيسية

الصفحات

تحضير نص وطني لسعدي يوسف / تحليل قصيدة وطني (الثالثة إعدادي)

تحضير نص وطني / تحضير قصيدة وطني. (الثالثة إعدادي)

المجال: القيم الوطنية.
المكون: النصوص الشعرية.
الكتاب المدرسي: الأساسي في اللغة العربية.


نص الانطلاق:

قصيدة وطني للشاعر العراقي سعدي يوسف، مطلعها:
وطني كأن الحرف يهمس باسمك الغالي ويزأر.
وتختتم بقو الشاعر:
فلتزدهر أبدا نجومك أيها الأرض السماء!
وقد وردت في الكتاب المدرسي ص. 72.

أولا: تأطير النص:

1- صاحب النص:
هو الشاعر العراقي المعاصر سعدي يوسف، من مواليد مدينة البصرة سنة 1934، له عدة أعمال شعرية جمعها في كتاب عنونه بـ"الأعمال الشعرية الكاملة".

2- مصدر النص: 
النص مقتطف من كتاب الشعر العربي الحديث من أحمد شوقي إلى محمود درويش، لميشال خليل جحا، من طبعته الأولى الصادرة عن دار العودة سنة 1999، ص 430-431.

3- نوعية النص:
قصيدة وطني قصيدة حرة ذات روي متنوع، تندرج ضمن مجال القيم الوطنية.

ثالثا: ملاحظة النص:

1- تحليل العنوان:
أ- تركيبيا:
وطني: منادى منصوب لحرف نداء محذوف وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة مناسبة لياء المتكلم وهو مضاف، وياء المتكلم ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.

ب- دلاليا:
يدل العنوان على حب الكاتب لوطنه واعتزازه به، حيث نسبه لنفسه (ياء المتكلم)، كما أن النداء المحذوف يدل على قرب الشاعر من وطنه إذ أنه لم يحتج حرف نداء لمناداته.

2- بداية القصيدة:
تتضمن بداية النص فعلين متناقضي الدلالة، وهما "يهمس" و"يزأر"، فنفسية الشاعر تتأرجح بين هذين الفعلين، فهو يهمس همس المحبة ويزأر زئير الاعتزاز باسم وطنه.

3- نهاية القصيدة:
يختتم الشاعر قصيدته بأسلوب الأمر الدال على التمني، حيث يتمنى دوام ازدهار وطنه.

4- فرضيات النص:.
من خلال تحليل العتبات النصية نفترض:

  • أن الشاعر سيعبر عن حبه لوطنه.
  • أن الشاعر سيبرز أسباب اعتزازه بوطنه.
  • أن الشاعر سيناجي وطنه.

ثالثا: فهم النص:

1- الشروح اللغوية:

  • موكب: جمع موكب أي جماعة من الناس.
  • الطلائع: جمع طليعة أي مقدمة الشيء، كأن تقول وطني في طليعة الدول أي في مقدمتها.
  • بردا: البردة هي الكساء الذي يلتحف به الرجل. (سلهام)
  • المحض: الخالص والصافي.
  • ادلهم: اشتد ظلامه.
  • خضبنا: خضب من الخضاب وهو الحناء، وخضَّبَ أي لون بلون الحناء.
  • الفداء: التضحية.

2- المضمون العام للنص: 
يناجي الشاعر وطنه معبرا له عن حبه واعتزازه به، واستعداد للتضحية في سبيل رقيه وازدهاره.

3- المضامين الجزئية:


المقاطع
المضامين
المقطعين الأول والثاني.
تعبير الشاعر عن اعتزازه بأمجاد وطنه، وافتخاره بالتنوع الطبعي الذي يزخر به.
المقطعين الثالث والرابع.
تعبير الشاعر عن استعداده للتضحية من أجل تقدم وازدهار وطنه.

رابعا: تحليل قصيدة "وطني" لسعدي يوسف" (الثالثة إعدادي)

1- الحقول الدلالية:


حقل الطبيعة
حقل الاعتزاز
ماء ووردا – صحراء – قمة خضراء- الثلوج – أخضر -
أغلى وأكبر – مجد الطلائع – لك الآفاق – لك الإصرار شهما- أسنى وأسمى -

التعليق على الجدول: إن اعتزاز الكاتب بوطنه نابع من أشياء عدة تشكل عناصر الطبيعة أحدها.

2- أساليب النص:
يزخر النص بمجموعة من الأساليب الفنيةنذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:
أ- اللغة المجازية: 
حيث خرجت اللغة عن معناها الحقيقي للدلالة على معان مجازية، مثل:

  • يا أفقا على الرايات أخضر
  • خضبنا الأرض باسمك
  • تراك طليعة وحقول عنبر.

ب_ النداء: 
ومثاله:

  • يا منبت الرايات.
  • يا موكبا أعلى و أغلى من مواكبنا
  • يا بيت أحبابي
  • يا قمة خضراء

ج- الرمزية: 
حضرت بعض الكلمات في القصيدة كرموز لمعاني كثيرة، ومثال ذلك:

  • الليل: رمز للمحن والأزمات.
  • الراية: رمز لسمو منزلة الوطن .
  • النجم: رمز للأمل في قول الشاعر "يزهر في الليالي السود نجما.

3- قيم النص:
قيم وطنية: الاعتزاز بالوطن / حب الوطن/ المساهمة في ازدهار الوطن.

خامسا: تركيب قصيدة وطني لسعدي يوسف (الثالثة إعدادي):

استهل سعدي يوسف قصيدته بالتعبير عن اعتزازه بأمجاد وطنه الذي يتمنى له أن يظل في طليعة الأمم، كما عبر ارتباطه بوطنه وما يزخر به من تنوع طبيعي يجمع بين السهول الخصبة والصحاري الممتدة والجبال المكسوة بالثلوج، لينتقل إلى التعبير عن استعداد الشعب لمواجهة كل الأزمات التي قد تواجه الوطن والتضحية بالغالي والنفيس من أجل استمرار ازدهاره وتقدمه.
وقد جاءت القصيدة محملة بمجموعة من القيم الوطنية لعل أبرزها المساهمة في تقدم الوطن وازدهاره، كما جاءت غنية بالرموز واللغة المجازية.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق